متابعات

د.الريسوني: الأخلاق تعاني أزمة شديدة وجفاء لدى بعض الحركات الإسلامية

Posted on Updated on

وما أريد أن اقول هو أن من خصوصية التربية هو الأخلاق، فالتربية الآن للأسف كثيرا من الحركات الإسلامية أهملت نظريا وعمليا موضوع الأخلاق وخاصة عمليا وهو موضوع التربية، فتجد التربية في الحركات الإسلامية وفي الجمعيات والتنظيمات الإسلامية تركز على قيام الليل وعلى النوافل وعلى الورد القرآني ومن الأذكار وعلى الالتزام ببعض المظاهر الشرعية في اللباس وغيرها، ولكن الأخلاق تعاني أزمة شديدة وتعاني جفافا بل جفاءا أحيانا، مع العلم كما قرر جميع العلماء على جميع العصور أن الدين هو الأخلاق ومن زاد عليك في الخلق زاد عليك في الدين، فالدين هو الخلق على غرار قوله صلى عليه وسلم “الحج عرفات” أي اهم ركن في الحج، فالمعيار الحقيقي للتدين هو الأخلاق، كيف هي ودرجتها.
فمفهوم ذلك أن من نقصت أخلاقه نقص دينه ومقتضاها من فسدت أخلاقه فسد دينه وتدينه وإن صلى وصام وقام، والأدلة على ذلك والتحذيرات من هذا المسار كثيرة جدا لا يتسع المقام لذلك.
فمن الواجب العناية بالأخلاق من صدق ووفاء وتواضع إلى آخره، وللأسف قد نجد متدينين على درجة بارزة من التدين ولكن تجد الغش والضغينة والخداع وهلما جرا، وهذا الأمر وجود وأحيانا على مستوى القيادات وعلى مستوى العلماء، إذ تجد حزازات وضغينة وغيبة ونميمة وتدليس وتحايلات وحظوظ نفس، وكل هذه آفات أخلاقية وعيوب أخلاقية تدل على أن الحركة الإسلامية لم تضع للأخلاق المقام الرفيع ولم تعطها العناية العملية، وحتى العناية النظرية من قبيل الدروس هناك نقص ولكن النقص الشديد هو انه حتى إذا وجدت تلك الدروس فإنها تلقى ونمضي، فهي تمضي في طريق ونحن نمضي في طريق.
إذا تحدثنا عن أي خلق فنجد أننا نتحدث عنه ونستحسنه ونخشع له ثم نتحرك في حياتنا فإذا بهذا الخلق يمشي في اتجاه ونحن نمضي في اتجاه ونقلب له ظهر المجن ونتجاهله ونتحايل عليه.
إن الحركة الإسلامية لم تنجح في تخليق المجتمع كما ينبغي، فأنا لا أريد ان أجحف في حق أحد ولا أبخس الناس أشياءهم، في الجانب السلوكي والأخلاقي نحن ذهبنا مع آفة متفشية في المجتمع وهي العناية القصوى بالتدين الظاهري، ففيه تشدد وعناية ولذلك تجد مثلا يشنع على واحدة بسبب التبرج سواء كانت زوجة أو أخت أو نقص غطاء وجهها، ولكن أن تكذب لا يأبه له، أن تمارس الغيبة والنميمة والكذب والغش أخطر بكثير من التبرج وأخطر بكثير من كشف غطاء الرأس أو نصف الساق أو الذراع او ما إلى ذلك. إنها الحالقة التي تحلق الدين وتحلق الأخلاق، ولذلك حين نتحدث عن التربية أريد في الحاضر والمستقبل أن نعيد الاعتبار للأخلاق عمليا، لا نسكت لا على أنفسنا ولا على بعضنا، ما فيه غش وما فيه تدليس وما فيه حزازات وما فيه أحقاد وما فيه كبر وما فيه حظوظ النفس وما فيه حسد وما فيه غيبة ونميمة ولمز وغش في الأعمال أيا كان هذا العمل دعويا أو مهنيا أو تجاريا، هذه أمور لا هوادة فيها ولا تساهل فيها، فإن كنا نزعم أننا نعتنى بالتربية ونعتنى بالتزكية التي جاء بها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إيران تتحالف مع أمريكا والكيان الصهيوني لتركيع الأمة

Posted on Updated on

maxresdefaultفهمي السياسي المتواضع ينبؤني أن ما يعتمل بمنطقة الشرق الأوسط ما هي إلا محاولة إيرانية – أمريكية جادة ومحكمة ومدروسة ومدعومة صهيونيا لإعادة رسم معالم المنطقة وتحديد مستقبلها بما يخدم مصالح هذه القوى مجتمعة (إيران/أمريكا/الكيان الصهيوني)

الصراع الدائر اليوم هو صراع عقائدي وطائفي وسياسي، وإيران وخلفائها بالمنطقة هي من سعى لوسمه بهذه الطائفية المقيتة الكارهة، ولمن احتاج إلى دليل ليعد للوقائع والتفاصيل في البحرين وسوريا ولبنان والعراق واليمن، ولا قدر الله قريبا بالمنطقة الشرقية بالسعودية، وصولا إلا مكة المكرمة والمدينة المنورة …

إن امتداد الأخطبوط الإيراني وزرع أدواته التي تعمل في نهش الأمة الإسلامية في كل مكان لم يكن لينجح ويتم ويدعم إلا بمباركة أمريكية، بل وبدعم وغطاء أمني واستخباراتي وعسكري مكشوف وواضح …

أنا لا يهمني الآن من يقود #عاصفة_الحزم ولا مواقفهم من قضايا الأمة، وعلى رأسها قضية فلسطين والقدس، ولا يهمني الآن جلد الذات ومحاسبة الأنظمة العربية والإسلامية على خذلانها وتفريطها، لكن الوعي العقدي والشرعي والسياسي يقتضي مني الوعي بأن الهدف الرئيسي الذي تسعى إليه أمريكا وحليفتها إيران (نعم حليفتها بكل تأكيد) هو دفع المنطقة لحرب استنزاف طويلة الأمد تضمن استمرار المصالح الغربية في تجارة السلاح والوجود العسكري بالمنطقة للوصول الى مناطق الثروات، وتضمن لإيران حلمها التوسعي للهيمنة وزرع الفتن وإسقاط حلم الربيع العربي الذي شكل تهديدا حقيقيا للحلم الفارسي التوسعي …

أما المستفيد الأكبر من كل هذا فهو الكيان الصهيوني الذي لم تتجرأ إيران ولا حليفها حزب الله بأن يوجه لها رصاصة واحدة، مثلما لم تقاتل القاعدة ولا داعش يوميا أعداء الأمة الحقيقيين …

فكلها أدوات صهيونية لتركيع الأمة وإذلالها … فلا يستغبي أحد عقولنا بترهات #التشيع_السياسي وتمجيد #سياسة_المتغلب …

رثاء فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي لفضيلة الشيخ عبد السلام الهراس رحمه الله

Posted on

العلامة الداعية عبد السلام الهراس رحمه الله

انتقل إلى رحمة الله، الجمعة الماضية صديقنا العربي المسلم عالم المغرب البحاثة الداعية الثبت المعروف الأستاذ الدكتور عبد السلام الهراس، أحد كبار علماء المغرب المعروفين، وأدبائها المرموقين، ودعاتها المخلصين ، أستاذ الأدب الأندلسي بجامعة محمد بن عبد الله بفاس، ورئيس جمعية العمل الاجتماعي والثقافي بالمغرب، وأحد الأعضاء المبرزين في عدد من الجمعيات العلمية والإسلامية والخيرية في العالم الإسلامي.

عرفته منذ ما يقارب أربعة عقود، لقيته أول ما لقيته، في المدينة المنورة، مشاركا في المؤتمر الأول للدعوة الإسلامية وإعداد الدعاة، الذي نظمته الجامعة الإسلامية، سنة 1397هـ، ودعت له كبار الدعاة والكتاب والمفكرين الإسلاميين، من مختلف بلاد العالم الإسلامي، فكان منهم الدكتور عبد السلام الهراس.

ثم لقيته في العام التالي في المغرب، في شهر رمضان1398 م، الموافق أغسطس 1978م، وقد دعيت من قِبل وزير الأوقاف المغربي الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري، عن طريق سفير المملكة المغربية بالدوحة، للمشاركة في الدروس الحسنية الشهيرة، التي اعتاد ملك المغرب الحسن الثاني أن يقيمها كل رمضان، ويدعو إليها عددا من العلماء من خارج المغرب، بالإضافة إلى علماء المغرب.

وقد قدر الله سبحانه وتعالى، أن يدخل الملك المستشفى لإجراء عملية جراحية، فلم تعقد هذه الدروس في ذلك الموسم. ومن ثم رتبوا برنامجا ثقافيا آخر، من ذلك ندوة عقدها التلفزيون المغربي حول (غزوة بدر والدروس المستفادة منها)، وكان معي فيها مؤرخ الفتوحات الإسلامية اللواء الركن محمود شيت خطاب، المعروف بمؤلفاته ودراساته في السيرة والتاريخ، والأخ العالم المعروف الدكتور عبد السلام الهراس.

ومن الطرائف أن اللواء الركن محمود شيت خطاب، توجه لمدير الندوة بقوله بلهجة عسكرية صارمة: لا أحب أن تقدم الشيخ يوسف بالدكتور، بل بالشيخ، لأن الشيخ في تربيتنا وفي نظرنا أعظم وأكبر، وله في قلبنا مهابة واحترام وإجلال منذ طفولتنا.

فاضطرب الأستاذ مقدم الندوة، وكان حييًّا ليِّنا وقال: يشترك معنا في هذه الندوة: اللواء الركن يوسف القرضاوي، والشيخ محمود شيت خطاب، والدكتور عبد السلام الهراس. فانفجرنا ضاحكين واضطررنا لإعادة التسجيل. وقد عقب الشيخ عبد السلام الهراس رحمه الله بقوله: لو كانت رتب تعطى للعلماء، لكانت رتبة الشيخ يوسف القرضاوي من الرتب العزيزة السامية.

ثم زرت عدة مدن مغربية لإلقاء بعض الدروس والمحاضرات، ومنها العاصمة العلمية للمغرب مدينة فاس، حيث جامعة محمد بن عبد الله التي يدرس فيها الهراس، التي دعيت لإلقاء محاضرة بها. وقد قدم المحاضرة الدكتور الهراس، وسألني عن موضوعها، فتركت له حرية الاختيار، فاقترح أن تكون عن (مكانة العلم في الإسلام) فألقيتها ارتجالا واستمرت لنحو ساعتين، وسر بها الشيخ والحضور، والحمد لله على فضله.

ثم لقيته في ملتقيات الفكر الإسلامي في الجزائر التي ابتدأت الاستجابة إليها والمشاركة فيها منذ سنة 1982م وما بعدها، وفي الملتقى الدولي للإمام محمد البشير الإبراهيمي بمناسبة الذكرى الأربعين لوفاته سنة 2005م، وفي الكويت في اجتماعات الهيئة الخيرية العالمية، فقد اخترناه عضوا مؤسسا في جمعيتها العامة، وفي لندن في تأسيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين سنة 2004م، وفي الدوحة، واستانبول، وغيرها من المدن والمؤتمرات.

وهو أحد الأعضاء المؤسسين المهمين للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وله دائما حضور ملموس، ومشاركات ايجابية رصينة في كل الاجتماعات في الهيئة الخيرية وفي اتحاد العلماء، وفي كافة اللقاءات، تميز فيها بحرصه البالغ على سلامة الدين واللغة والأخلاق من التحريف والتزييف والتميع.

وقد شارك فضيلة الشيخ عبد السلام الهراس بكتابة بحث عن شخصي الضعيف، في الكتاب التذكاري المنشور عني بمناسبة بلوغي سن السبعين بعنوان (الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي القيادة الحكيمة في مسيرة التأصيل والتجديد والتوحيد).

وله مقالات دعوية، ومؤلفات رصينة، وتحقيقات نافعة لاقت قبولا واسعا، مثل تحقيقه لـ(التكملة لابن الأبار)، ومشاركته في تحقيق (أزهار الرياض في أخبار عياض) لشهاب الدين أحمد بن محمد المقري التلمساني، و(ديوان ابن الأبار البلنسي)، و(صلة الصلة) لابن الزبير الغرناطي، و(درر السمط في خبر السبط). وكان مجيدا للغة الإسبانية، وترجم عنها عدة قصائد وقطع وأبحاث أدبية.

كان للشيخ الهراس صلات وثيقة بكبار رجالات العلم والفكر في العالم الإسلامي، ويعتبر هو أحد تلاميذ المفكر الجزائري الكبير مالك بن نبي، حيث لقيه وأخذ عنه، وساهم في نشر أفكاره ورؤاه، وأشار على الدكتور عبد الصبور شاهين بترجمة كتبه لأهميتها.

وكثيرا ما شارك رحمه الله، في التوقيع على بيانات تخص قضايا العالم الإسلامي، القدس، وفلسطين، والعراق، وغيرها من القضايا.

وتعتبر التجربة المغربية التي شارك فيها الشيخ عبد السلام الهراس، بانضمام عدة جمعيات إسلامية في كيان واحد باسم (حركة التوحيد والإصلاح) نموذجا يجب أن يحتذى في العمل الإسلامي في عصرنا الحاضر.

وقد شيعته المغرب، شعبا ممثلا في الجماهير الغفيرة التي شاركت في الجنازة المهيبة، وحكومة ممثلة في رئيس وزراء الحكومة عبد الإله بن كيران، وودعه محبوه وعارفوه من مختلف بلاد العالم الإسلامي.

نعزي الأمة الإسلامية، ونعزي أسرته، ونعزي أنفسنا، في وفاة الرجل المثقف، والعالم المربي، والداعية الكبير الشيخ عبد السلام الهراس، الذي قضى شبابه، وكهولته، وشيخوخته، وعمره كله في خدمة الإسلام والدعوة إليه، وإلى رسالته العالمية، وإلى أصوله ومنهجه، وإلى لغته العربية وآدابها. فإنا لله، وإنا إليه راجعون، له ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى.

نسأل الله تعالى أن يغفر له، ويرحمه، وأن يسكنه الفردوس ألأعلى، وأن يجزيه عن دينه وأمته ودعوته خير ما يجزي به الأئمة الربانيين، والعلماء الهادين المهتدين، وأن يحشره مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصديقين والشهداء، وحسن أولئك رفيقا. آمين.

يوسف القرضاوي

حملة شعبية ضد الصهيوني المحتل: “إرحل هذه أرضنا وليست أرضك”

Posted on Updated on

“إرحل هذه أرضنا وليست أرضك” 
حملة شعبية عربية إسلامية لزلزلة الكيان الصهيوني المحتل تضامنا مع معركة #العصف_المأكول لكسر “الجرف الصامد”

10533734_675370579178153_8894045408233038763_n

نداء إلى الشعوب العربية والإسلامية بعدما خذلتنا الحكومات البالية والأنظمة المتآمرة.
فلنبدأ تنفيذ هذه الحملة من صباح الأربعاء 16 يوليو 2014م ولمدة أسبوع.
زلزلوا أركان الكيان الصهيوني … أدخلوا عليهم الرعب والفزع…
على بركة الله سنبدأ حملتنا ببث الرعب في قلوب العدو الجبان ونجتهد بما لدينا من قدرة ووفقا لما هو متاح ومسموح لنقضي على شبكات الاتصال عندهم ونجعلهم لا يستطيعون التواصل معا، حتى يعلموا أن الشعوب العربية ليست راضية عن قتل المسلمين والعرب في غزة، ولا عن احتلالهم لأراضينا..
سنوجه لهم رسالة عميقه تهز نفوسهم الجبانة لعلها تردعهم ويوقفوا الحرب وقتل الأطفال وإليكم الفكره.
كلنا في جميع البلدان العربية سنرتجل أرقام جوالاتهم ونتصل ونغلق، في كل مره برقم مختلف مما يشكل ضغطا على شبكات الاتصال عندهم ويسقطها تماما..
فهذه الحملة ستنطلق من كل الدول العربية ولكم أن تتخيلوا كمّ الاتصالات والضغط.
الكود الدولي للكيان الصهيوني هو : 00972
والمدن الصهونية:
القدس: 02
تل أبيب: 03
منطقة الشارون: 09
حيفا والشمال: 04
بئر السبع والجنوب: 07
إذا أردت الاتصال على هاتف صهيوني تضع الكود الخاص بالكيان ثم المدينة (بدون الصفر) ثم سبعة أرقام
مثلا حيفا والشمال: 009724xxxxxxx
هذا بالنسبة للتليفون الأرضي.
أما الخلوي والمحمول فالكود حسب الشركة:
سلكوم: 52
أورنج: 54
بلفون: 50
وبعد وضع المفتاح (00972) نختار “كود” أي شركة ولتكن “سلكوم” (52) ثم سبع أرقام
مثال: 00972521234567
ملحوظة هامة: الفكرة قابلة للتعديل والابتكار والإضافة كإرسال رسائل مثلا، صوتية ومقروءة أو غير ذلك من أفكار.
وهذه ترجمة لبعض الرسائل باللغة العبرية: העיף מפני הארץהזה לא ארצך
معناها: “ارحل هذه ليست أرضك”.
الآن توكلنا على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، أرسل نص هذه الحمله لكل معارفك وأصدقائك في كافة أنحاء الوطن العربي وحثهم على البدء …
موعدنا ابتداء من الأربعاء القادم، أسبوعا كاملا.