جديد مشروع منتزه الخور بجريدة العرب

Posted on Updated on

المهندي لـ «العرب»: اكتمال 90% من مشروع منتزه الخور.. والافتتاح قريباً

الخور – محمد لشيب | 2013-05-05

عرض الشرائح هذا يتطلب تفعيل جافاسكربت.

كشف السيد عبدالله محمد الحسن المهندي، رئيس قسم الحدائق العامة ببلدية الخور والذخيرة، عن اكتمال أزيد من %90 من مشروع حديقة منتزه الخور العام، وأكد في حواره مع «العرب» عن قرب افتتاح هذه الحديقة التي تعتبر الأولى من نوعها على صعيد دولة قطر، باعتبارها تجمع بين الجوانب البيئية التعليمية والجوانب الترفيهية.

وأرجع المهندي الفضل في تحقيق هذا الإنجاز الهام إلى توجيهات سعادة الشيخ عبدالرحمن بن خليفة آل ثاني، وزير البلدية والتخطيط العمراني، وحرصه على قيام البلديات بخدماتها الموجهة للجمهور على أكمل وجه، وكذلك المتابعة الحثيثة والتوجيه المستمر للسيد جمعة بن خميس المريخي مدير بلدية الخور والذخيرة.
تخضع حديقة منتزه الخور التي تعد من أقدم الحدائق في دولة قطر؛ حيث تم افتتاحها عام 1983 لإعادة تأهيل منذ شهر يونيو 2010، وتقوم هيئة الأشغال العامة «أشغال» بالإشراف على عملية التأهيل من خلال تنفيذها لهذا المشروع الضخم الذي بلغت تكلفته حوالي 250 مليون ريال قطري.

وأكد السيد المهندي أن الحديقة تستعد لاستقبال زوارها في أقرب وقت بعد الانتهاء من حوالي %90 من الأعمال وستكون بمثابة إنجاز كبير سيخدم المواطنين والمقيمين ببلدية الخور والذخيرة وبقية المدن.
تنقسم الحديقة التي تعد من كبرى حدائق قطر مساحة، حيث تبلغ مساحتها (240 ألف متر مربع) إلى جزئين: الأول جزء بيئي يضم أقفاصا لحيوانات وزواحف وطيور، ويمثل حوالي %35 من المساحة الكلية للحديقة، بينما الجزء الثاني فهو عبارة عن حديقة ترفيهية للعائلات، ويمثل %56 من المساحة الإجمالية.
وأوضح السيد عبدالله المهندي الذي رافق «العرب» في جولة ميدانية على مختلف مرافق الحديقة رفقة السيد علي صالح مهندس زراعي بقسم الحدائق بالخور وعدد من مسؤولي المشروع أن مشروع حديقة الخور يمثل نقلة نوعية في طريقة إنشاء وتدبير الحدائق بوزارة البلدية والتخطيط العمراني، حيث ستشكل الحديقة بعد اكتمال الأعمال الجارية في القريب العاجل تحفة طبيعية ومتنفسا حقيقيا تقصده العائلات من مختلف مناطق دولة قطر.
كانت بداية الجولة الميدانية لجريدة «العرب» من مواقف السيارات الممتدة على مساحة شاسعة قبل ولوج الحديقة، وعلى عكس ما كانت عليه الأوضاع في السابق، فإن المواقف الجديدة مظللة بالكامل، كما أنها قادرة على استيعاب الجمهور الغفير الذي سيقبل على هذه الحديقة المميزة، بمجرد ولوج بوابة الحديقة تستقبل قبة زجاجية ضخمة خضراء اللون، أسفلها شلال من المياه تحيط به كراس خشبية من كل جانب، ما يمنح الزائر شعورا جميلا بدخول عالم الطبيعة والخضرة والجمال.

حديقة حيوان
على يمين الداخل للحديقة يوجد الجزء البيئي الذي ستختص به وزارة البيئة؛ حيث مزرعة الحيوانات التي تبلغ مساحتها (1335 مترا مربعا) مسطحا وتحتوي على خمسة عنابر كبيرة للحيوانات وعشرة عنابر صغيرة للحيوانات، ويتوسطها فناء بشلال مياه ويحيط الشلال زراعات وسطى والمبنى يحاط بمساحة خارجية خصصت لأنواع أخرى للحيوانات، وصمم المبنى بتصميم بيئي يعطي إيحاء بالطبيعة، حيث يخيل للزائر أن الحيطان مصنوعة من الخشب والمواد الطبيعية، وخلف هذه المنطقة خصصت مساحة أخرى للحيوانات.
وغير بعيد عن المبنى الأول ينتصب شامخا قفص كبير للطيور، يمكن رؤيته من على مسافة بعيدة قبل الوصول إلى الحديقة، يعتبر من أكبر الأقفاص في العالم؛ حيث تبلغ مساحته (11400 مسطح وبارتفاع 40م) وهو يعتمد على فكرة جديدة للتعايش مع الطيور، حيث يكون الزوار مع الطيور في نفس محيط القفص والذي يحتوي بداخله على مجرى مائي وشلال للمياه ومقاعد للعائلات وجسر يمكن الأطفال والعائلات من رؤية الطيور من مكان مرتفع، والتواصل معها والاستمتاع بزقزقتها في أجواء طبيعية ساحرة تجمع بين الماء والخضرة والطيور، إلى جانب الظل الوفير، حيث يسهم الشبك الذي صنع من القفص في توفير تظليل بحوالي %70.
وبجانب قفص الطيور ينتصب المتحف الممتد على مساحة تقدر بـ (1200 متر مربع)، وهو عبارة عن مبنى تعليمي مكيف الهواء، وبه قاعة محاضرات مدرجة يمكن استخدامها لأغراض كثيرة ومتنوعة، من قبيل استقبال الوفود المدرسية وإلقاء المحاضرات البيئية والعلمية ومشاهدة الأفلام الوثائقية وغيرها، كما تضم المنطقة البيئية عيادة بيطرية لخدمة الطيور والحيوانات مساحتها (300 متر مسطح).
وحرصا على ضمان الانسجام والتداخل بين القسم البيئي والجانب الآخر الترفيهي، أحيطت منطقة الحيوانات بلوحات جداريه رسمت عليها صور جميلة من البيئة القطرية، وتبلغ عدد اللوحات حوالي 36 لوحة تم إبداعها بألوان زاهية.

أكبر منطقة ألعاب
وفي الجانب الآخر من المنتزه، وهو الأكبر مساحة، تمتد حديقة ترفيهية عامة كبرى مخصصة للعائلات، وتضم منطقة للألعاب تعد الأكبر ضمن مختلف حدائق الدولة، وهي مغطاة بالكامل بمظلة ضخمة واقية من الشمس والغبار، تبلغ مساحتها (4000 متر مربع، أرضيات بالكامل مطاطية، حفاظا على أمن وسلامة الأطفال في حال السقوط، تتنوع فيها الألعاب لتتناسب مع مختلف الأعمار وتلبي كافة الرغبات والاحتياجات الخاصة بالأطفال، كما صممت بشكل منسق واختيار جيد للألوان يبعث على الانشراح والفرح ويشجع على اللعب والاستمتاع، كما تتوافر الحديقة على مسجد ضخم لإقامة الصلاة يتسع للمئات المصلين من الرجال والنساء.
بجانب منطقة الألعاب أقيم مطعم كبير للعائلات، تبلغ مساحته (1500 متر مسطح) به منطقة مغطاة مكيفة وأخرى عبارة عن ساحات خارجية تمنح الزائر جلسة ممتعة على الطبيعة في إطلالة جميلة على بحيرة صناعية تمتد على حوالي 2500 متر مربع، تقع مباشرة أمام المطعم يعلوها جسر لسكة الحديد التي تضمن تنقل قطار الحديقة بمختلف أرجائها.
يضاف إلى ذلك الإطلالة الجميلة للمطعم على المسطحات الخضراء المحيطة به، حيث يضمن له ارتفاعه بحوالي مترين الإشراف على مناظر طبيعية جميلة، ستجعل من فرصة الجلوس في المطعم لحظات رائعة ومميزة، وإلى جانب المطعم الكبير تتوافر الحديقة على كافيتريات صغيرة لبيع المشروبات والأكلات الخفيفة. ويضم المنتزه كذلك المسرح المكشوف، وهو عبارة عن مدرجات ويتوافر على إضاءة ليلية، ويحتوي على مكاتب وغرف لتغيير الملابس والتجهيزات المسرحية بمساحة تقارب 160 مترا مسطحا، وهو ما يمثل إضافة نوعية للمراكز الشبابية والجهات المعنية لتنظيم الفعاليات المختلفة وإحياء مختلف المناسبات الدينية والوطنية بطريقة احترافية وممتعة.
الرياضة للجميع
اهتم تصميم منتزه الخور الجديد بتخصيص مرافق هامة لممارسة الرياضة، سواء للأطفال والشباب أو للكبار، فالمشروع يضم منطقة مخصصة للتزلج تحتوي على ارتفاعات وانحدارات صممت بطريقة آمنة، يصل الارتفاع فيها إلى ثلاثة أمتار، كما تضم ساحات مجاورة مزودة بكراسٍ وإضاءة ليلية.
وبجوارها مباشرة يمتد ملعب الجولف وهو مخصص لممارسة هذه الرياضة الجميلة لمختلف الأعمار، وتبلغ مساحة الملعب حوالي 2500 متر، ومن المتوقع أن يعرف إقبالا كبيرا من الزوار ورواد الحديقة بعد افتتاحها على اعتبار أنها بادرة جديدة وإضافة فريدة من نوعها غير مسبوقة في مختلف الحدائق العامة في دولة قطر، كما تتوافر الحديقة على ملعب لكرة السلة. وتنتشر في مختلف أرجاء الحديقة كراس خشبية لجلوس الزوار ومظلات للجلسات العائلية، وعدد من مبردات المياه على شكل ثلاجات كهربائية، كما تتوافر على حمامات عامة موزعة على ثلاث مناطق، كل منطقة تتوافر على 12 حماما بعضها مخصص للنساء والآخر للرجال.
ومن الانفرادات التي تختص بها حديقة الخور الجديدة، توافرها على قطار كهربائي صغير يتسع لحوالي 40 راكبا، يأخذ ركابه في جولة بين أحضان الطبيعة، ويخترق في طريقه نفقين وجسرا علويا، ويمكن القطار زوار الحديقة من التمتع بالمسطحات الخضراء والأشجار والزهور والنباتات التي انتشرت بجميع أرجاء الحديقة، كما يطلع الركاب على لوحات فنية جميلة زينت بها الأنفاق تحكي عن تراث دولة قطر من خلال لوحات فنية حول الألعاب الشعبية والحرف التراثية، بينما لوحات فنية أخرى تشير لملامح النهضة والتطور التي تعرفها الدولة في كافة المجالات، كما يتخلل ذلك مجسمات وأشكال فنية جميلة في طريق السكة الحديد.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s