مسابقة “دون تجربتك”

Posted on Updated on

شهادة المشاركة في المسابقة

//
//

حصلت مقالتي “كتارا .. الإدمان الجميل” على المركز الثاني في مسابقة “دون تجربتك” التي نظمتها مؤسسة الحي الثقافي “كتارا”، وبهذه المناسبة يشرفني أن أتوجه بالشكر لكل الأصدقاء الذين دعموا هذه المحاولة المتواضعة بتعليقاتهم وإعجاباتهم وتغريداتهم التي كان لها دور كبير في الوصول إلى هذه المرتبة المتقدمة، وقد نشرت وكالة الأنباء القطرية اليوم خبرا حول إعلان النتائج 

فشكرا جزيلا لكم جميعا اعزائي

لحظة التتويج بالمركز الثاني
لقطة جماعية للمتأهلين للمرحلة النهائية من المنافسة
خبر التتويج بموقع صافي الإلكتروني بالمغرب
وفيما يلي نص المقالة الفائزة :

كتارا .. الإدمـــــان الجميل

الدوحة – محمد لشيب/// صحفي ومدون

image

أكاد أجزم بأن هذا الفضاء الثقافي الجميل “كتارا” كان ولا يزال منذ افتتاحه محطتي اليومية التي لا بد أن أزورها وإلا فإنني سأفتقد أمرا أساسي في ذلك اليوم الذي تحول فيه بيني وبينه ظروف قاهرة.

ساعدتني مهنتي كصحفي في هذا الصدد، فالحي الثقافي “كتارا” من بين أهم الفضاءات التي أرتاح إليها كلما تلقيت دعوة لتغطية إحدى فعاليات المتعددة والمتنوعة، مما يشكل فرصة جيدة لزيارة هذا الصرح الهام لحضور واحدة من تلك الفعاليات الثقافية والفنية والاجتماعية الكبرى التي تحتضنها عشرات المؤسسات التي تؤثث المشهد الثقافي بـ”كتارا” في قلب العاصمة القطرية الدوحة، وقد كان مهرجان الثورة السورية “وطن يتفتح في الحرية” من آخر هذه الفعاليات التي قمت بتغطيتها مهنيا من خلال الجريدة التي أعمل بها، وكذلك من خلال حساباتي على تويتر والفيس بوك واليوتوب

كما أن اهتماماتي التدوينية وكوني واحدا من سفراء التغريد العربي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” جعلت من “كتارا” عنصرا جوهريا للتواصل مع أصدقائي المغردين الذين يتابعونني على تويتر والفيس بوك وغيرها من شبكاتالتواصل الاجتماعي داخل قطر وخارجها.

وعلاوة على الجوانب الثقافية لا تخلو “كتارا” من لمسات إبداعية تراثية وسياحية هامة، شكلت على الدوام عنصر إغراء لزيارتها والتجول بين أحضانها وتوثيقها وتصويرها لأزين بها مواقعي المتعددة على الشبكة الاجتماعية كالفيس بوك وتويتر والإنستغرام والفورسكوير وستريم زووم وغيرها … تجدون رفقته نماذج منها

وقد أحسنت مؤسسة “كتارا” صنعا بأن وفرت لزوارها خدمة الانترنيت اللاسلكية مجانا، مما يدفعهم للترويج لأجواء الحي الثقافي الساحرة وفعالياته المختلفة ومرافقهم السياحية والثقافية والترفيهية الهامة من خلال مدوناتهم وشبكاتهم الخاصة بالتواصل الاجتماعي. وقد كان لي نصيب الأسد من هذه المهمة، حيث لا تخلو كل زياراتي لـ”كتارا” من نشر عشرات الصور والتغريدات والتدوينات، مما كان له صدى طيبا لدى أصدقائي الذين يتابعون ما أكتبه، ويقوم بإعادة نشره، لنصل في النهاية إلى جمهور عريض من المتابعين الذين يطلعوا على كل تفاصيل ما يقع في الحي الثقافي لحظة بلحظة بفضل التقنية الرقمية الحديثة التي ساعدت على ذلك.

تجربتي مع كتارا لا تقتصر على استفادتي في الجوانب المهنية أو في إغناء فضاءاتي الافتراضية، بل تعدتها لتشمل تجارب ممتعة عشتها مع عائلتي الصغيرة، حيث أجد رفقة زوجتي وأبنائي حاتم ومروة في الحي الثقافي “كتارا” ومرافقه الرائعة والمنوعة أجمل متنفس للهروب من زحمة الدوحة إلى حيث الثقافة والفن والتراث والبحر والترفيه، ويشكل تنوع المؤسسات التي يحتضنها الحي واختلاف نشاطاتها التي تغذي كافة الاحتياجات المتعلقة بالمرأة والطفل والشباب والمثقف والفنان والرياضي والرسام والمهندس وغيرهم … عنصر إغراء لاحتضان كافة شرائح المجتمع القطري.

إلى جانب كل ذلك، “كتارا” بالنسبة لي محطة استراحة أهرب إليها عشية كل يوم، استرق فيها لحظات هدوء وراحة واسترخاء، أجلس إلى كراسيه الخشبية الممتدة على طول شاطئه الجميل قبالة اللؤلؤة المعلمة العقارية المميزة لدولة قطر، احتسي كوبا من الشاي أو القهوة رفقة واحدا من كتبي المفضلة، مما يمثل بالنسبة لي لحظة نشوة أتخلص فيها من ضغوط العمل اليومي لاسترجع أنفاسي وأجدد طاقتي للانطلاق من جديد بكل إيجابية وحماس وأمل …

وختاما، وباختصار، يمكنني أن أقر بأن مرور يوم دون إطلالة -ولو سريعة- على “كتارا” لأغرد عن أجواءه في تويتر أو أنشر صورة عنه على الفيس بوك أو أستمتع بشاطئه الجميل أو أؤدي الصلاة بمسجده الفخم .. أو ..أو .. أو… سيكون بكل تأكيد يوما بلا معنى ولا طعم ولا رائحة … إنه الإدمان الجميل ..

فشكرا لهذا الصرح الثقافي الجميل في عروس الخليج العربي دوحة قطر

مقطع من تغطية الأمسية الختامية لمهرجان التضامن مع سوريا بدار الأوبرا – كتارا – الدوحة


This entry was posted in ArtsCultureNews and tagged  by lachyab.mohammed. Bookmark the permalink.

2 thoughts on “مسابقة “دون تجربتك”

    gdachembark امبارك أكداش said:
    23 يوليو 2012 الساعة 2:11 مساءً

    مقال جميل وفقك الله

    gdachembark امبارك أكداش said:
    23 يوليو 2012 الساعة 2:13 مساءً

    كذلك الصور … سبق لي أن رأيتها على الفيسبوك منذ أكثر من سنة …

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s