تضامن واسع مع فضيلة الشيخ نهاري

Posted on Updated on

أعلن آلاف الشباب من رواد صفحات موقع التفاعل الاجتماعي “الفيس بوك” تضامنهم اللامحدود مع فضيلة الشيخ عبد الله نهاري إثر استدعائه للتحقيق معه من قبل الوكيل العام للملك بمدينة وجدة بخصوص ما نسب إليه من تصريحات ضد المدعو المختار لغزيوي رئيس تحرير جريدة “الأحداث المغربية” الذي أقر في برنامج تلفزيوني بإحدى القنوات العربية عن احترامه لما اعتبره حرية شخصية لأمه او اخته او زوجته في ممارسة الجنس خارج مؤسسة الزواج.

وقد اقترح عدد من نشطاء الفيس بوك خوض المعركة ذاتها، برفع 1000 دعوى قضائية ضد المدعو المختار لغزيوي الذي لن اصف بالصحفي، لأن شرف المهنة أطهر من أن اربط إسمه بها، باعتباره واحد من دعاة السيبة (الفوضى) الجنسية باسم الحرية وحقوق الإنسان والحق في الرأي والتعبير.

وقد خلفت تصريحات لغزيوي الحاضة على الرذيلة الوفساد باسم الحرية الفردية والحقوق الجنسية موجة من التذمر والاحتجاج في صفوف الشباب، الذين اعتبروا ان استدعاء الشيخ نهاري للتحقيق معه بخصوص إنكاره لهذا الأمر، عكس للآية، حيث كان من المفروض أن يتم استدعاء المدعو لغزيوي للتحقيق معه بخصوص تصريحاته المنافية للدستور والقانون والأعراف والتقاليد والذوق العام والأخلاق والدين والثقافة والهوية المغربية الأصيلة.

هذا في الوقت الذي انبرى فيه قلول العهد البائد في الإعلام، خاصة القناة الثانية لمناصرة “بطلهم” لغزيوي، حيث اتحفتنا القناة المفرنسة بسلسلة تقارير، أقل ما يقال عنها أنها تفتقد للمهنية والموضوعية، مستحضرة رأيا واحدا يدافع عن “الديوث” باعتباره ضحية حرية التعبير والرأي، مستبعدة فضيلة الشيخ نهاري والآراء المساندة له والتي يعبر عنها طيف واسع من أفراد المجتمع.

هذه إحدى نماذج صفحات الفيس بوك المتضامنة مع الشيخ نهاري “جميعا ضد المجاهرة بالمعاصي : «لا للديوثين و المثليين في المغرب»

صورة
فضيلة الشيخ الداعية عبد الله نهاري حفظه الله

One thought on “تضامن واسع مع فضيلة الشيخ نهاري

    محمد قصيم said:
    2 يوليو 2012 الساعة 9:03 مساءً

    اولا اود ان ابعث تحية اجلال وتقدير لكل غيور عن الحق وعن مصالح المجتمع .
    ان مثل هذه الاحداث تكشف والحمد لله على خيرية الغالبية العظمى من المجتمع .الا فليعمل اعداء العفة ان كل من في قلبه مثقال حبة خردل من فضيلة وحياء لا يتخلى عن الدفاع عن عبد الله نهاري ماديا ومعنويا لان هذا الصدوق ما قال شيئا من عنده . وما نقل لنا الا كلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم الذي هو على رؤوسنا في كل زمان ومكان .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s